أفكار في الصحة

فوائد الحجامة: ما الحقيقة من ورائها؟

يخضع العديد من الأشخاص للعلاج البديل بالحجامة نظرًا لفوائدها العديدة، ولكن ما هي فوائد الحجامة هذه؟ وهل هي حقيقية؟

 

انتشر في الاونة الأخيرة موضوع الحجامة واستخداماتها المتعددة،

فما هي الحجامة؟
وما هي فوائد الحجامة؟
وهل يمكن للحامل الخضوع لها؟
هذا ما سوف نتعرف عليه في الاتي.

 

 

فوائد الحجامة :

تتعدد فوائد الحجامة لتشمل كل من الاتي:

 

1. فوائد الحجامة عامة :

لطالما استخدمت الحجامة لعلاج العديد من المشاكل الصحية المتنوعة، إلا أن القليل من الدراسات العلمية تناولت هذا الموضوع، ومن أهمها الدراسة التي نشرت عام 2015 في مجلة الطب التقليدي والبديل وتلك التي نشرت عام 2012 في مجلة بلوس ون.

ولخصت هذه الدراسات إلى أن استخدام الحجامة قد يكون مفيدًا في الحالات الصحية الاتية:

 

1- الهربس النطاقي.
2- حب الشباب.
3- شلل نصف الوجه.
4- داء الفقار الرقبية.
5- مشاكل الدم مثل فقر الدم والناعور.
6- التهاب المفاصل والألم في الأنسجة الضامة.
7- الخصوبة وبعض الإضطرابات والأمراض النسائية.
8- ارتفاع ضغط الدم.
9- الصداع النصفي.
10- الاكتئاب.
11- احتقان الشعب الهوائية بسبب الحساسية والربو.

 

 

2. فوائد الحجامة للحامل :

 

بالرغم من فوائد الحجامة العديدة، إلا أنها غير مؤكدة ومثبتة جميعها حتى الان، ولهذا السبب لا ينصح بالخضوع للعلاج البديل في الحجامة للمرأة الحامل حفاظًا على سلامتها وسلامة جنينها.

وإن كان لا بد من خضوع المرأة الحامل للحجامة، يتحتم عليها:

 

1- استشارة طبيبها أولًا.

 

2- اختيار متمرس مختص في الحجامة كي يستطيع التعامل معها ولا يضرها هي والجنين.

 

3- التأكد من عدم وضع الكؤوس على منطقة البطن أو أسفل الظهر نهائيًا.
خضوع المرأة الحامل للحجامة قد يكون خطير عليها وعلى الجنين، فقد يتسبب في الإجهاض أو حتى الولادة المبكرة، وذلك بناءًا على أسابيع الحمل.

 

أما بالنسبة للنساء اللاتي خضعن للولادة حديثًا ويرغبن في الخضوع لعلاج الحجامة، فيجب عليهم الإنتظار لمدة لا تقل عن أربعين يومًا في حال الولادة الطبيعية وذلك ليستعيد الجسم وضعه الطبيعي، في حين أن النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية يجب الإنتظار لفترة أطول من ذلك.

 

 

 

3. فوائد الحجامة للظهر :

 

إن الخضوع لعلاج الحجامة يساهم في استرخاء العضلات وتشجيع تدفق الدم وتسكين ألم الجهاز العصبي، لذا تعد الحجامة علاجًا فعالًا في تسكين ألم الظهر بالإضافة إلى ألم الرقبة وتشنج العضلات والتعب.

ولكن بالطبع تختلف نتائج هذا العلاج ما بين شخص إلى اخر تبعًا لطبيعة جسده.

قبل الخضوع لعلاج الحجامة بهدف التخلص من ألم الظهر يجب التحدث مع المعالج المختص وطرح الأسئلة التي تدور في ذهن المصاب بالإضافة إلى مناقشة النتائج التي من الممكن الحصول عليها والاثار الجانبية المترتبة على الخضوع لهذا العلاج.

الاثار الجانبية للحجامة : 

إن استخدام الكؤوس سواء الساخنة أو الباردة ووضعها على جلد الإنسان من شأنه أن يترك بعض الاثار الجانبية للعلاج، ولكن بالرغم من ذلك يعتقد المعظم أن فوائد الحجامة تفوق اثارها الجانبية، وتتلخص أهم هذه الاثار في:

 

1- عدم الراحة في المناطق التي وضعت فيها الكؤوس.
2- بعض الحروق الطفيفة.
3-كدمات ناتجة عن الكؤوس وعملية الشفط.
4-التهاب في الجلد في بعض الأحيان.

 

 

المصدر : web teb

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى